الي نهر الفضيله

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

قصة_رائعة_وعبرة
تراودها اسئلة كثيرة داخل عقلها.. لماذا يريد ان يفعل معها ذلك !!! 
لمحت خاتم الزواج في يده..
فسألته.. هل انت متزوج !! فأجابها.. نعم.. ازدادت حيرتها.. ولكن لعله لا يحب زوجته.. قرأ ذلك في عينيها فأجابها قائلا.. وأحب زوجتي حبا خياليا.. فقالت له.. اتحب زوجتك وتريد خيانتها!! فابتسم قائلا.. 
وما يهمك في ذلك انت لك المال وانا قد دفعت ما تريدين واكثر.. اسئلة كثيرة في داخلها ولكن اجابت عنها بأنها ما شأنها.. انه رجل يريد ان يقضي ليلة معها ثم
ينصرف وقد دفع المقابل.. فنظرت اليه قائلة.. هيا بنا الى شقتي.. فابتسم مرة أخرى قائلا.. لا من فضلك.. هيا الى شقتي انا.. فأجابته قائلة.. مثلما تريد..
ثم اخرج تليفونه المحمول من جيبه واتصل بسيدة ثم قال لها.. من فضلك غادري ال الآن.. فأنا قا خلال نصف ساعة ومعي سيدة جميلة..
ثم سألها عن اسمها.. فقالت.. ريهام.. فقال.. انها ريهام.. شكرا لك يا زوجتي العزيزة..
احمر وجه ريهام عنا سمعته يقول يا زوجتي العزيزة.. فقالت له.. هل كنت تحادث زوجتك !! قال.. نعم.. فقالت له متعجبه.. وتطلب منها ان تترك المنزل حتى تأتي بي اليه !! فقال.. نعم.. 



وتوافق !! قال لها.. لا يعي هذا الأمر.. هيا بنا.. ثم ذهبت معه الى الشقة وطوال الطريق تنتابها هواجس كثيرة.. فهي لا تصدق ما يحدث ومن
هذا الشخص ومن أين أتى وماذا يريد !! فشكله ليس بشكل محب للرذيلة.. وكل لحظة تمر تزداد حيرتها واثناء سيرهما بالسيارة الى المنزل قام بتشغيل كاسيت السيارة.
سورة النور بصوت المعيقلي.. نظرت اليه في دهشه عجيبة.. 
سؤال يخرج من لسانها بدون تفكير.. ما هذا !!!! قال لها.. أحب دائما الاستماع الى القرآن الكريم وخاصة بصوت
الشيخ ماهر المعيقلي.. قالت له.. وهل هذا مجال الاستماع الى القرآن الكريم !!!
انا انسان مثلك تماما اعصي واتوب.. اما عن ماذا اريد.. فقد علمتي ماذا اريد بدليل انك معي الآن.. لم تدرك ريهام وقتها معنى كلمة اعصي واتوب وظلت في حيرتها حتى وصلت الى منزل هذا الرجل
وصلت ريهام فتاة الليل مع الرجل الى منزله.. خرجت من السيارة وما زال القلق والخۏف يراودانها من ناحية هذا الرجل.. كثيرا ما فكرت طوال الطريق ان تعود وترد اليه ماله ولكن لم تستطيع.. لما !! لا
تدري..
وكأن شئ ما قد سلبها تلك العزيمة والإرادة فلم تستطع ان تعود او ترجع عن المضي مع هذا الرجل.. كانت مجرد فكرة داخل عقلها لا تستطيع تحقيقها على ارض الواقع وكأنها تساق لا إراديا على السير في طريق لا يعلم نهايته الا الله.. وعند خروجها من السيارة الى مبنى جميل يشبة مسجدا من الخارج.. قالت له بصوت يكاد لا يسمع من شدة الخۏف.. أهذا منزلك.. فابتسم كعادته وقال نعم.. جميل قالت..
أرغب في متابعة القراءة