قصه زوجي

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

أنا سعاد عندي ١٧ سنة و١٠ شهور كمان شهرين هكمل ال١٨ من أسرة فقيرة جدا تكاد تكون منعدمة وعندي ٣ أخوات
من أسبوعين بس اتقدملي عريس غني جدا اسمه طارق وهو جوزي حاليا طلب من أهلي اننا نتجوز بسرعه معرفش ليه بس لما سألوه قال انه عايش لوحده وعاوز حد يونسه في وحدته.
وطبعا جابلي شبكة غالية ومهر غالي وبيت كبير مكننش أحلم بيه بس ليه يختار بنت فقيرة زيي وحتي مش جميلة
ولما قعدت معاه سألني عندك كام سنة قولتله ١٧ و١٠ شهور قالي هتكملي ال١٨ أمتي بالظبط قولتله كمان شهرين.
قالي عارف أقصد تاريخ ميلادك أمتي قولتله يوم ٢٠١١ ظهرت علي بقه ابتسامه واضحة مفهمتش معناها ولا فهمت سببها بس مدققتش
وجالي أبويا بالليل وقالي فرحك بكرا طيب يا ابويا أعرفه طيب نسأل عنه 
لا
كأنهم ما صدقوا يرموني أنا قولت ممكن واخدني تجارة أعضاء بس تجارة أعضاء إيه بس واالراجل اللي جايبه بيقول إنه محترم وابن ناس ودا راجل موثوق فيه.
طيب ممكن يكون بيتشغل قو!اد 
قو!11اد إيه بس ما لسه بقول انه راجل محترم بس غريب أوي أن راجل بالشكل دا يطلب يتجوز في يومين اتنين..



فضلت ليلتها أفكر ولما تعبت من التفكير نمت وفوضت امري لله
تاني يوم لقيته جاي وجايب فستان حلو جدا والمأذون وكتبنا الكتاب ومشيت معاه وانا بودع أهلي وشوفته بيديهم مبلغ كبير..شكلهم باعوني
ربنا يستر.
ولما وصلنا لقيت بيته كبير جدا وجميل جدا بس الغريب إنه بيت كله مرايات كل زاوية او حيطه فيها مرايه ولما قعدت اتفرج قالي إنه بيحب المرايات وبيحب يبص لنفسه كتير يحقله ماهو حلو أوي.
ولما وصلنا أوضتنا قالي إنه بيحبني جدا وهيسعدني جدا وأني اسامحه لو قصر في حقي..بصراحة حسيت اني اطمنتله ونمت يومها مرتاحة
وتاني يوم صحيت لقيته بيقولي بحبكم بالشكل دا وبيعاملني حلو جدا بس الغريب إنه كل يوم بيسألني فاضل ع عيد ميلادي كام يوم وكل يوم لازم نحسب فاضل ٥٦ يوم..فاضل ٥٥ يوم.
قولت يمكن مهتم يجبلي هدية ويفرحني خصوصا إنه مانعتي من أهلي
بس بدأ من نص الشهر كدا بعد جوزانا باسبوعين يسيبني بالليل ويطلع معرفش بيروح فين بس بيرجع عرقان وتعبان وجسمه بيترعش قولت ف البداية أكيد بيكلم واحدة عليا وسبتني طالما معيشني كويس عادي وحتي لو مش معيشي فأنا مش في إيدي أي حاجة.


بس دا مش منظر واحد بيكلم واحدة بس الليلادي قررت امشي وراه واشوفه بيعمل إيه 
الساعة دقت ١٢ قام ومشي وأنا طلعت وراه بتسحب..لقيته قاعد علي سجادة قدام أكبر مراية في الصالة وبيبصلها ومركز جدا كأنه بيشوف فيلم..فمشيت ووقفت وراه لقيت حاجة غريبة جدا في المراية ولسه هصرخ لقيته بيبصلي وعنيه كلها لونها أبيض وفجأه محسيتش بنفسي..ولما فوقت لقيت نفسي علي السرير في الأوضة وجوزي طارق مخضوض جدا إيه دا وكمان عنيه طبيعية
أول ما بدات اركز وافوق كويس سبت أيده بسرعه وانزويت في جنب السرير واتلزقت في الحيطة وأنا خاېفة منه حاول يطمني وكدا قالي مالك انا كنت بشرب ورجعت لقيتك مغمي عليكي
بس مش دا اللي حصل خالص أنا شوفتك وانت قاعد قدام المراية وعنيك لونها أبيض وشكلك يخوف
بصلي وقعد يضحك كتير وقالي هي التهيؤات وصلت بيكي لكدا 
لا دا انتي اعصابك بايظة خالص أنا هقوم أعملك ليمون وقام فعلا وهو لسه خارج من الباب بصلي وقالي فضل لعيد ميلادك كام يوم مكنتش مركزة أوي قولتله ٢٣..قالي لا يا حبيبتي ٢٢ ولازم تخلي بالك كويس من الأيام اللي فاضة وتنبسطي أوي فيها..حسيت بحاجة غريبة هو أنا همو!ت ولا إيه 
طيب هو هيعمل فيا إيه 
طيب ليه بيعمل معايا كدا طالما هيموتني وبيتعامل معايا كويس 
طيب فعلا اللي شوفته ف المرايا دا بجد ولا إيه 
أسئلة كتير كانت في دماغي قطعها طارق بكلمة أتفضلي يا حبيبتي اللموناخدت وشربته كله وكملت نوم للصبح..
ولما قومت الصبح عملت نفسي ناسية اللي حصل بالليل وكنت بتعامل معاه عادي..وقولت الليلادي مش هخليه يشوفني أبدا..
وكمان هراقبه كويس
وللغريب طارق قالي
أنا النهارده هعملك العشا..استغربت جدا بس قولت هاخد بالي
 

أرغب في متابعة القراءة