قصه حقيقيه حدثت في السعوديه

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

قصة حقيقية حدثت في السعودية تقول معلمة ثلاثة أعوام هي تجربتي مع التدريس في مدرسة ابتدائية قد أنسى الكثير من أحداثها وقصصها إلا قصة ياسر !!
كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع الابتدائي وكنت أعطيهم حصتين في الأسبوع كان نحيل الجسم أراه دوما شارد الذهن يغالبه النعاس كثيرا كان شديد الإهمال في دراسته بل في لباسه وشعره دفاتره كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !!
حاولت مرارا أن يعتني بنفسه ودراسته فلم أفلح كثيرا !! لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !! ولا لوم أو تأنيب !!
ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة السادسة قبل طابور الصباح بساعة كاملة تقريبا كان يوما شديد البرودة فوجئت بمنظر لن أنساه !!
دخلت المدرسة فرأيت في زاوية من ساحتها طفلين صغيرين قد انزويا على بعضهما نظرت من بعيد فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء لا تقي النحيلة شدة البرد أسرعت إليهما دون تردد وإذ بي ألمح ياسر أخاه الأصغر أيمن الطالب في الصف الأول الابتدائي ويجمع كفيه الصغيرين المتجمدين وينفخ فيهما بفمه !! ويفركهما بيديه !!
منظر لا يمكن أن أصفه وشعور لا يمكن أن أترجمه !! دمعت عيناي من هذا المنظر المؤثر !! ناديته 



ياسر ما الذي جاء بكما في هذا الوقت ! ولماذا لم تلبسا لباسا يقيكما من البرد !!
فازداد ياسر بأخيه ووارى عني عينيه البريئتين وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم التي دمعة لم أكن أتصورها !!!! ضممت الصغير إلي فأبكاني برودة وجنتيه وتيبس يديه !!
أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى غرفة المكتبة أدخلتهما وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته الصغير !! أعدت على ياسر السؤال 
ياسر ما الذي جاء بك إلى المدرسة في هذا الوقت المبكر !! ومن الذي أحضركما ! قال ببراءته لا أدري !! السائق هو الذي أحضرنا !! قلتو والدك !!
قال والدي مسافر إلى المنطقة الشرقية والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي !!
قلت وأمك !! أمك يا ياسر كيف أخرجتكما بهذه الملابس الصيفية في هذا الوقت !
لم يجب ياسر وكأنني
أرغب في متابعة القراءة