الأربعاء 19 يونيو 2024

روايه لهيب الروح جميع الفصول كامله

انت في الصفحة 1 من 139 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية لهيب الروح بقلم هدير دودو 
لهيب الروح بقلم هدير دودو
  
في الصباح..
زحفت رنيم أرضا والدموع تنهمر فوق وجنتيها پقهر وحسرة قدميها لم تتحمل الوقوف عليهما وصلت نحو المرحاض وبدأت تزيل عنها ملابسها البالية من أثر ضرباته لها ليلة أمس بدأت تتطلع نحو جسدها والعلامات التي تملأ جسدها اغمضت عينيها بضعف شديد تجاول أن تقف أسفل المياة لعلها تهدئ من الألم الذي يعصف بها نجحت في النهاية بعد عدة محاولات أن تقف أسفل المياة الساخنة لتخفض من الآم چروحها الجديدة.
ارتدت فستان من اللون الأسود طويل يصل إلى كاحليها ذو أكمام تغطي ذراعها بأكمله لا تريد أن تظهر أي أنش في جسدها المشوه بسبب زوجها وبدأت تخفي العلامات المتواجدة على وجهها بمساحيق التجميل فيكفي استماع جميع من في المنزل طوال الليل إلى صوت صړاخها وإھانتها ستجعلهم يرون آثارها أيضا!
نزلت من الغرفة ببطء تحاول أن تتجاهل الالم الذي تشعر به فأصبح يلازمها دائما لا يوجد شئ جديد قد اعتادت على هذا الألم.

تفاجأت عندما وجدت جواد ابن عم زوجها يجلس أسفل صحبة والدته وقفت تتابع هيئته الشامخة ومظره الخلاب ابتسمت ابتسامة شاحبة تزين محياها وتوجهت نحو والدته مدت يدها تصافحها متمتمة برقة وخفوت
أهلا وسهلا يا طنط عاملة ايه
بادلتها جليلة والدة جواد ابتسامتها  ونهضت قامت باحتضانها مردفة ترد عليها به بهدوء
الحمدلله يا حبيبتي أنت عاملة إيه
همهمت بخفوت تجيبها وهي تأومأ برأسها إلى الأمام تحت نظرات مديحة _والدة عصام زوجها_ التي كانت ترمقها بنظرات غاضبة يملأها الكره
الحمدلله كويسة..
لم تستطع أن تتحدث مع جواد بسبب نظرات مديحة لها التي أربكتها فصمتت بعد ذلك وتوجهت تجلس فوق الأريكة إلا أنه فاجأها وفاجأ الجميع عندما تخلى عن صمته الذي كان يلتزمه طوال جلسته معهم وغمغم متحدثا معها جدية وخشونة يظهرها أمامهم وهو يطالعها ببنيتيه بنظرات شغوفة لم يفهمها سواه
رنيم..ازيك عاملة ايه
ابتسمت ابتسامة سعيدة من احترامه لها وطريقته معها المختلفة لم تجد أحد يتعامل معها بتلك الطريقة من قبل تمتمت ترد عليه بخفوت
الحمدلله أنا كويسة..
لم تتحدث أكثر من ثلاث الكلمات تلك التي تفوهت بهم للتو لكن أروى شقيقة زوجها لم يعجبها ما حدث لذلك تطلعت نحو والدتها پغضب عارم وقد بدأت نيرانها تشتعل بداخلها فهمت والدتها ما تريده فاومأت برأسها إلى الأمام تخبرها أن تهدأ ولا تبدي ڠضبها.
وجهت مديحة بصرها نحو تلك التي كانت تجلس على الأريكة وأردفت بحدة وعجرفة مشيرة لها بسبابتها بتقليل وهي تضع ساقها فوق الساق الأخر
أنت قاعدة ليه معانا اصلا هو أنت ناسية نفسك ولا إيه احنا عيلة وقاعدين مع بعض أنت ايه اللي دخلك قومي يا ماما ادخلي شوفي الشغل اللي وراكي ومتنسيش نفسك كتير أحسنلك.
اجتمعت الدموع داخل مقلتيها بحزن من اهانتها أمام الجميع لكنها لم تستطع أن ترد عليها فابتلعت تلك الغصة القوية التي تشكلت داخل حلقها ونهضت بالفعل كما قالت لها متمتمة بخفوت ونبرة شبه باكية
ح...حاضر يا طنط أنا اسفة ليكم.
أنهت جملتها ونهضت تاركة إياهم خلفها بينما هو كان منتبه معها بشدة شعر بالڠضب من زوجة عمه لما فعلته معها ومن إحراجها لها أمام الجميع
نهضت والدته مع مديحة التي غمزت لها لتنهض تاركين إياه مع أروى بمفردهما تنهد هو بغيظ ولم يعقب على ما يحدث بل تناول هاتفه وظل يتطلع فيه من دون أن يعير وجودها أي اهتمام
تنهدت بغيظ من تجاهله الشديد لها وتحدثت متسائلة مدعية الأهتمام بشأنه
قاعد ساكت يعني يا جواد عامل إيه وشغلك عامل إيه فيه
رد عليها  بجدية ورسمية شديدة من دون أن يرفع بصره بها
الحمدلله كويس وشغلي كويس تمام.
التقطعت أنفاسها بصوت مرتفع لعلها تتحكم في انفعالاتها من طريقته الحادة معها وتمتمت تتحدث مجددا وهي تبتسم باقتضاب
كويس أنك جيت أنت ومرات عمي بقالكم كتير مجيتوش عمي وسما اختك بس هما اللي بيجوا.
اومأ برأسه إلى الأمام وأردف متحديدة لاعنة إياه بطريقته تلك معها تمتمت بمرح لعلها تعدل الاجواء المتوترة بينهما
عارفة إنك مشغول اكيد بس كدة مش بتسأل عليا خالص دة أنا بنت عمك حتى.
قطب جبينه بضيق من تعاملها معه وثرثرتها التي بلا فائدة ورد بحدة بعض الشئ
اه طبعا بنت عمي واختي الصغيرة كمان زيك زي سما حقيقي معلش متزعليش بس مش ببقى فاضي.
ظلت تسبه وتلعنه سرا هل يشبهها بشقيقته بعد كل ذلك وما تفعله لتجذبه نحوها فعلت العديد من المحاولات يقول لها في النهاية أنها مثل سما تحدثت بغيظ وتهكم ساخرا
زي سما أه اختك..
اصطنعت ضحكة مزيفة أمامه وكادت تتحدث مجددا لكنه قطعها عندما صدح رنين هاتفه فأردف في عجلة ودون اهتمام بها
هقوم أرد على
 

السابق
صفحة 1 / 139
التالي

انت في الصفحة 1 من 139 صفحات